شبكة إركب معنا

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كيف يفتتن من أحسن العمل وقضي حياته في التقوي والطاعة؟!!!

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

????

avatar
زائر
إن الحمد لله نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهد الله تعالى فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
أما بعد :
فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد .
_________________________________________
يقول ابن الجوزي رحمه الله ( بالله عليك انظر إلى من قضى حياته في التقوى والطاعة ثم عرضت له فتنةٌ في الوقت الأخير كيف نطح مركبهُ الجُرف فغرق وقت الصعود )
___________________________________
جماعة في مركب ثم رأوا الشاطئ وما هي إلا أمتار ويصلوا إلى المرفأ وينزلوا ثم يصلون إلى دورهم وأهليهم ، قبل أن يصل المركب هذا إلى الميناء أو إلى المرفأ إذا به يصطدم بصخرة عظيمة ( نطح مركبَهُ الجرف ) فغرق في الوقت الذي يستعدون فيه للصعود من السفينة إلى المرفأ ،.
قضى حياته في التقوى والطاعة ثم لا يمكن من النجاة في النهاية ،هناك من الناس من يفتتن في الوقت الأخير ، لذلك كان أهل التقوى يخافون سوء الخاتمة
وكان من دعاء النبي_صلى الله عليه وسلم_:
1- اللهم يا مثبت القلوب ثبت قلبي على دينك )
2-(اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك )
من القوانين الثابتة قول الله عز وجل
{إ ِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً (الكهف30 )
س: كيف يفتتن من أحسن العمل وقضى حياته في التقوى والطاعة ؟
هناك أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم كحديث سهل بن سعد في الصحيحين وحديث أبي هريرة عند مسلم وحديث أنس – رضي الله عنه – عند البخاري ومسلم وعند الإمام أحمد كلها تدل على هذا المعنى فإذا سلطت هذه الألفاظ بعضها على بعض ظهرت لك الصورة كاملة .
في حديث أنس – رضي الله عنه –يرويه الإمام أحمد عن حميد الطويل عن أنس الحديث المتفق عليه سأذكره بعد قليل إن شاء الله .
في حديث أنس الذي رواه أحمد وأبو يعلى وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( لا تُعجَبوا من عمل عامل حتى تنظروا إلى مايُختَم له به فإن العبدَ ليعمل العملَ الذي إن مات عليه دخل الجنة فإذا به يعمل بعمل أهل النار فيدخل النار ، يُختم له بعمل أهل النار فيدخل النار ، وإن العبد ليعمل العمل الذي إن عمله دخل به النار فيعمل العمل (أي في آخر حياته ) فيدخل به الجنة )،.
وفي حديث أبي هريرة عند مسلم وأحمد وغيرهما قال صلى الله عليه وسلم : (إن العبد ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل الجنة حتى إذا كان بينه وبين الموت قِيدَ ذراع أو قال قيد شبر عمل بعمل أهل النار فدخل النار وإن العبد ليعمل الزمن الطويل بعمل أهل النار حتى إذا كان بينه وبين الموت قيدَ ذراع أو قال قيدَ شبر عمل بعمل أهل الجنه فدخل الجنة )
فهذه مشكلة وحلها: حديث سهل بن سعد الساعدي وهو عند الشيخين(أن رجلاً كان في غزوةٍ من الغزوات وشهد الصحابة له بالشجاعة ، فلما ذُكِرَ أمرُهُ إلى النبي _صلى الله عليه وسلم_قال ( هو من أهل النار ) فذهبوا إليه فوجدوه قد جَزَعَ من جراحةٍ ألمت به فوضع ذباب سيفه في صدره ثم اتكأ عليه فقتل نفسه ، فلما جاؤوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبروه بما فعل الرجل قال ؛ " إن العبد ليعمل الزمن أو ليعمل العمل من أهل الجنة فيما يبدو للناس حتى إذا كان بينه وبين الموت قيد ذراع أو قال قيد شبر عمل بعمل أهل النار " والعكس صحيح ثم ختم صلى الله عليه وسلم كلامه بقوله ( إنما الأعمال بالخواتيم )
إذا ًَحل هذا الإشكال في قوله صلى الله عليه وسلم : " فيما يبدو للناس "
إذا ً عندما يقول ابن الجوزي ( انظر إلى من أنفق عمره في التقوى والطاعة ) لابد أن تضع كلمة فيما يبدو للناس كي لا يحدث إشكال أنه كيف قضى حياته في التقوى والطاعة ثم يدخل النار لأن ظاهر فعله التقوى و الطاعة . مثل ذلك : الفنانين والممثلين كل حياتهم عصيان ثم يأتي رمضان مثلاً فيذهبوا لأداء العمرة ثم بعد انتهاء رمضان و مجيئهم من العمرة يرجعوا إلى ما كانوا عليه قبل رمضان .
مثال آخر: من ترقص ثم في رمضان تقوم بإعداد أشهى المأكولات للفقراء والمساكين .كان العرب قديماً يقولون (ليتها ما زنت ولا تصدقت ).
مثال آخر:وكمن يبني مستشفيات ويبني معاهد و يتصدق على الفقراء والمساكين ، ثم بعد أن فعل كل هذا عرضت له فتنة في الوقت الأخير لأنه لما فعل كل ذلك من أجل الثناء عليه فهو فيما يبدو للناس أنه خير.
مثال لرجل كان يُعد ابن تيمية العصر:
فيما يتعلق بالتوحيد و قوة علمه وقوة حجته وكثرت اطلاعه وما دخل مناظرة إلا كسبها وكان شاعرا فحلا ومع ذلك في آخر حياته ألف كتابا نقض فيه الدين عروة عروة واستهزأ به وسمى الدين أغلالا ، واستهزأ بالوحي ومات وهو على ذلك فيما يظهر لنا ، عرضت له فتنةُ في الوقت الأخير واستمر سنين عددا أكثر من ثلاثين سنة وهو مستمر على هذا الانحراف ثم مات منذ أكثر من خمس عشرة سنة فقط .
سفيان الثوري يخشي سوء الخاتمة : كان يخاف من سوء ، الخاتمة لما دخلوا عليه وهو يموت قال له بعض أصحابه لما رآه يبكي ، قال : يا أبا عبد الله أتخشى ذنوبك ، فتناول تبنة من على الأرض وقال : والله لذنوبي أهون علي من هذه إنما أخشى سوء الخاتمة ، وتلا قوله تعالى : { وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ }الزمر47
الخلاصة: فحق على كل عامل أن يخاف على نفسه وألا يعتد كثيرا بعمله بل يجد في العمل ويجد في طلب القربى من الله عز وجل ويتهم نفسه بالتقصير فيدفعه ذلك إلى مزيد من تجويد العمل .
_________________________________________
فالله أسأل أن يجعل ما قلته لكم زادا ً إلى حسن المصير إليه وعتاداً إلى يمن القدوم عليه إنه بكل جميل كفيل وهو حسبنا ونعم الوكيل وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد ، والحمد لله رب العالمين

منقول
[b]

????

avatar
زائر
اللهم امين


جزاك الله خيرا

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

vvvv© PunBB | منتدى مجاني | العلم و المعرفة | الأديان | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة مجانياvvvvv